الإثنين , 28 سبتمبر 2020
جديد
الروائي الطائر.. وظاهرة التنمر

الروائي الطائر.. وظاهرة التنمر

الجمهورية

مقال بقلم : دكتور عصام الطباخ

صغار السن. والمراهقون بالذات يحتاجون لكثير من الاهتمام والحب.. والمشكلة ان النرجسية التي اصابت شعبنا والعالم بأسره. تمنع أولياء الأمور أو المسئولين عن رؤية الفراغات في حياة من هم تحت رعايتهم. فنفكر في أنفسنا وفي مشاعرنا وفي حقوقنا وفي ما فقدنا وفي ما كان من الممكن أن يكون معنا ونرفض رؤية أي شيء يعكر مزاجنا أو يقطع اهتمامنا بأنفسنا حتي ونحن نعلم أن ذلك الذي نتغاضي عن رؤيته هو ضمن مسئوليتنا. نخرس ضميرنا مستخدمين حججا فراغها معلوم ونخفي هذا الفراغ بستار ال “عادي” ونسينا أن الكثير مما هو “عادي” خطأ. نستخدم أعيننا وآراء من حولنا لنعرف الخطأ من الصواب. وحين فسدت أعيننا “بعد فساد عقولنا” فسدت آراؤنا وأصابنا العمي. النتيجة جيل كامل “إلا من رحم ربي” تأقلمت عيناه علي الظلمة فاعتقد أن العالم كله هكذا فاكتأب ثم تأقلم علي الاكتئاب. 
تلك العبارة العميقة الساحرة مقدمة رواية “الجعران” للروائي الشاب الموهوب طارق باسم الذي تجاوز العشرين بقليل ومما أثار دهشتي أنها أول باكورة أعماله الإبداعية ووصفته الكاتبة الصحفية الإعلامية المصرية القديرة فريدة الشوباشي بالشاب المصري الموهوب وبأن مصر ولادة وأنا أصفه بالروائي الطائر لتوقعي الذي يصل لحد اليقين بأن هذا الشاب سيصل إلي أعلي درجات الابداع الفني في حالة ثباته علي ذات المستوي والبعد عن معوقات النجاح.
ومما أثار انتباهي عنوان الرواية “الجعران” فالجعران رمز التجدد وإعادة البعث عند الفراعنة وكأن الروائي الطائر يصرخ لعودة المجتمع إلي قيمه ومثله.
وعن مضمون الرواية فهي تعالج ظاهرة التنمر وتلقي الضوء علي اشكال العنف والإساءة والإيذاء الذي يكون موجها من شخص أو مجموعة من الأشخاص. إلي شخص اخر أو مجموعة من الاشخاص الأقل قوة. سواء بدنيا. أو نفسيا وذلك قد يكون عن طريق الاعتداء البدني والتحرش الفعلي وغيرها من الأساليب العنيفة. ويتبع الأشخاص المتنمرون سياسة التخويف. والترهيب. والتهديد. وقد يمارس التنمر في أكثر من مكان كالمدرسة وبيت الأسرة والعمل والجامعة أو غيرها من الأماكن المختلفة.
والتنمر قد يكون لفظيا كالتلفظ بألفاظ مهينة للشخص الآخر أو تسميته بأسماء لا يحبها أو السخرية منه. وقد يكون جسديا أو اجتماعيا أو جنسيا أو الكترونيا. وينقسم التنمر إلي قسمين هما: التنمر المباشر. وغير المباشر.
أما عن التنمر المباشر فيقصد به الاعتداء الجسدي علي الضحية بالضرب أو الدفع أو الصفع أو أي أداة أخري من هذا القبيل.
التنمر غير المباشر المقصود به التهديد الادبي والمعنوي للضحية عن طريق نشر الاشاعات أو رفض الاختلاط به أو السخرية منه لملبسه أو لونه أو عرقه أو ديانته أو عجزه العجيب ان يعالج الروائي الطائر هذه الظاهرة المعقدة في ابداع فني رقيق ويضع حلولاً لمواجهة تلك الظاهرة ويسلط الضوء عليها لتوعية المجتمع بمخاطر آثارها.
الحقيقة التي يجب ان نلتف حولها جميعا أن مصر مليئة بالمواهب الشابة القادرة علي إعادة المجتمع إلي قيمه ومبادئه. وادعو كبار الكتاب والمبدعين بتبني المواهب الشابة وتقديمها للجمهور. فشباب مصر يحتاجون للرعاية والاهتمام فهم وقود المستقبل وهم القادرون علي اعادة القيم والمباديء للشارع المصري.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

shared on wplocker.com